منتديات شباب العـــــــــــــــرب
السلام عليكم اخى /اختى الزائر/ة يشرفنا انضمامك الينا واسعادنا بابدعاتك اذا رغبت بلاشتراك معنا تفضل


مرحبا بك زائر في منتدى شباب العرب حيث التميز والاختلاف
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء 9

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mostafa
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 843
العمر : 24
الموقع : منتدى شباب كريزى
المزاج : رايق
نقاط : 3265
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/10/2008

مُساهمةموضوع: الجزء 9   الخميس نوفمبر 27, 2008 3:37 am

عصبية القولون IRRITABLE BOWEL SYNDROME تعريف عصبية القولون هي عبارة عن مجموعة من الأعراض التي يشتكي منها المرضى وهي آلام في المنطقة السفلية من البطن، وانتفاخ، إمساك متكرر أو إسهال متكرر . كما يشتكي بعض المرضى من تغيير في طبيعة الخروج من إمساك متبادل مع إسهال ووجود بعض الإفرازات البيضاء اللون مع الخروج . وتتميز متلازمة القولون العصبي بأنه لا يوجد خلل عضوي أو تغيير تشريحي، كما لا يوجد أي علامات غير طبيعية أو تحاليل غير طبيعية عند المريض . ولا تتغير هذه المتلازمة مع مرور الزمن إلى أي مرض خبيث مثل السرطان أو أي مرض عضوي آخر . كما أن هذه الأعراض مجتمعة مع بعضها البعض لا تشكل مرض عضوي للجهاز الهضمي . إن متلازمة القولون هو خلل في وظيفة المعدة، أو الأمعاء الدقيقة أو القولون بمعنى آخر إن تقلصات الأمعاء وحركاته الطبيعية قد أصبحت مختلة لأسباب عديدة، ولا يمكن قياس هذا الخلل بالتحاليل المخبرية أو العينات الخاصة بالجهاز الهضمي . إن نسبة حدوث هذه المتلازمة يعتبر مرتفعًا، وبينت بعض الدراسات أن هذه النسبة من الممكن أن تكون في حدود 30-40% وتصيب هذه المتلازمة النساء أكثر من الرجال وفي كثير من الأحيان في أوقات الضغط النفسي، والقلق والتوتر، وعادة تظهر في مقتبل العمر، ونادرا ما تظهر ولأول مرة بعد سن الخمسين . إن زيارة الطبيب وسَرْد القصة المرضية والفحص السريري يزيل الكثير من حالة القلق والتوتر والتي من الممكن أن تنتج من جراء أعراض هذه المتلازمة حيث أن بعض المرضى يظنون أن لديهم أمراض مزمنة، أو أمراض خبيثة في القولون مما يزيد من درجة القلق والتوتر النفسي . وعندما يستقر التشخيص لدى الدكتور الاختصاصي بأن الأعراض هذه كلها ناتجة عن متلازمة عصبية القولون فمن الممكن اتباع بعض التعليمات للتخفيف من وطأة هذه الأعراض وأهمها ما يلي : 1-التقليل من حالات التوتر النفسي : وهذا يحتاج إلى بصيرة في حياة المريض اليومية والتعرف على مواطن القلق والتوتر، ومن المهم التعرف على الطرق النفسية السليمة للسيطرة على القلق، وطرق الاسترخاء الذهني وهذا من الممكن بمساعدة بعض الأطباء النفسانيين المتخصصين بهذا الفرع، وكذلك المشاركة في التمارين الرياضية وشغل وقت الفراغ في الهوايات المحببة للنفس . 2- الاهتمام بنوعية الأطعمة: التي من الممكن أن تكون أحد العوامل المؤدية إلى اضطرابات الجهاز الهضمي وأهم هذه الأنواع هي : أ‌-البقول: مثل الحمص، الفول، الفلافل،العدس، الماش وأنواع مختلفة من الخضراوات والتي ينتج عن هضمها كميات من الغازات المسببة للإضرابات الهضمية . ب‌-الحليب: وكذلك من الممكن أن يشتكي المريض من سوء هضم الحليب المسبب في كثير من الأحيان إلى انبعاث كمية كبيرة من الغازات أثناء عملية الهضم ويشتكي 40% من المرضى من صعوبة هضم سكر الحليب . ج‌-العلكة: والتقليل من مضغ العلكة والتي تساعد على ابتلاع كمية كبيرة من الغازات أثناء عملية المضغ . د‌-المشروبات الغازية: بأنواعها المختلفة حيث أنها تحتوي على كميات من غاز ثاني أكسيد الكربون مما يؤدي إلى انتفاخ في منطقة البطن واضطرابات في الجهاز الهضمي . وينصح أخصائيو الجهاز الهضمي بمضغ الطعام جيدا وعدم الإسراع في أكل الطعام، وتوفير الجو الهادئ البعيد عن الشجار، والابتعاد عن طرح المواضيع المتنازع عليها، وتجنب الضجيج أثناء وجبات الطعام . وكذلك الابتعاد عن كل ما يزيد من القلق والتوتر النفسي أثناء الوجبات . وكذلك تجنب فترات الصيام الطويلة، والتي يتبعها عملية إملاء سريعة وبكميات كبيرة للمعدة، وتجنب الوجبات السريعة، والوجبات الدسمة والوجبات المحتوية على كميات كبيرة من البهارات والفلفل الحار . وكذلك ينصح أخصائيو الجهاز الهضمي بتناول كميات من الألياف الطبيعية والمتوفرة في كثير من الفواكه، والخضراوات وتناول السلطات المتنوعة . إن الدراسات لازالت تؤكد على أهمية الألياف الطبيعية لتنشيط حركة الأمعاء عامة، وحركة القولون بصورة خاصة، وكما أن هذه المواد تساعد على انتظام عملية الهضم والتبرز. و توجد هذه الألياف الطبيعية في مستحضرات طبية خاصة على شكل حبوب، أو حبيبات صغيرة جاهزة للالتهام، أو بودرة قابلة للذوبان بالماء . ما هي العقاقير للاستخدام في هذه الحالة : توجد مجموعة من العقاقير الطبية الخاصة والتي من الممكن استخدامها بعد استشارة الدكتور الأخصائي للحد من الأعراض الجانبية لهذه المتلازمة. وأهم هذه العقاقير هي : 1- العقاقير الخاصة بتخفيف الآلام: فمن الممكن تناولها للحد من التقلصات التي تؤرق المريض من فترة لأخرى، ومن الممكن تناول هذه العقاقير عند اللزوم فقط حسب استشارة الدكتور الأخصائي . 2- الألياف الطبيعية: وهي مواد مستخلصة من كثير من النباتات الطبيعية والتي تساعد على عملية الهضم، وانتظام حركة الأمعاء ويحتاج الإنسان العادي إلى تناول من 25-35 جم يوميا من هذه الألياف وقد أثبتت الدراسات أهميتها في الحد من حالات سرطانيات القولون . 3- الأدوية المسهلة : وتستخدم في الحالات الخاصة المصحوبة بالإمساك الشديد وهذه العقاقير متنوعة، وتعمل على انتظام القولون بطرق مختلفة ومتباينة. ومن الضروري الرجوع إلى الدكتور الأخصائي هو الطريق السليم لاختيار أفضل الأنواع التي يحتاجها المريض . 4- الأدوية القابضة: وتستخدم هذه العقاقير في بعض الحالات والتي يكون فيها الإسهال المتكرر هو العرض الأساس في هذه المتلازمة . 5- الأدوية المقاومة للاكتئاب النفسي: والأدوية الخاصة بالاسترخاء والأدوية الخاصة للسيطرة على التوتر العصبي كلها من العقاقير الهامة المستخدمة في مثل هذه الحالات وبدرجة نجاح كبيرة . إن استشارة الدكتور الأخصائي مهمة في هذه الحالات للتعرف على أفضل الأنواع التي يحتاجها المريض . في الختام إن متلازمة القولون العصبي لا تسبب أي خطورة على الحياة. وكذلك لا تؤدي مطلقا إلى أي مرض خطير على المدى البعيد . ومن الممكن السيطرة على كثير من هذه الأعراض المزعجة لدى الكثير من المرضى باتباع التعليمات سالفة الذكر



المغص

علاج المغص لدي الأطفال بالأساليب الطبيعية

قد يتعرض الطفل الرضيع في الشهور الأولى من حياته للإصابة بالمغص‏,‏ يلتوي ويحرك ساقيه وذراعيه ويبكي بحرقة‏..‏ وتحتار الأم ماذا تفعل إزاء هذه الحالة؟

وهل يحتاج الأمر الي نقله لعيادة الطبيب؟


يقول المتخصصون ان اصابة الطفل بالمغص ليس بالشيء الخطير وعتبر هذا الأمر من الأمور العادية لدى الأطفال في الشهور الأولى ملم يتجاوز الحد المعقول و يمكن للأم أن تلجأ الي بعض الأساليب البسيطة الكفيلة بتهدئة حالته ‏ والتي منها على سبيل المثال :‏ -


‏*‏ تزويده بجرعة صغيرة من الكاموميل أو البابونج بعد أن أظهرت الدراسات والابحاث فاعليته في تهدئة المغص‏,‏ ويتم ذلك عن طريق إضافة معلقة بابونج علي مقدار فنجان ماء مغلي ورجها جيدا‏..‏ يبرد المحلول ويصفي وتملأ به الأم زجاجة الرضعة وتقدمها للطفل فيشعر بالراحة‏.‏


‏*‏ يمكن للأم أن تملأ زجاجة بمياه ساخنة وتلفها بفوطة نظيفة وتضعها علي ركبتها ثم تحمل الطفل وتضعه علي بطنه فوق الزجاجة وتقوم بتدليك ظهره بحركات دائرية رقيقة حتي يهدأ المغص‏.‏


‏*‏ تزويد الطفل بمحلول سكري‏,‏ لأن السكر يعتبر منشطا لمخففات الألم الطبيعية الموجودة في الجسم‏,‏ لذلك ينصح بمزج‏3‏ ملاعق سكر في حوالي ثمن جالون من الماء‏,‏ ويمكن عن طريق قطارة بلاستيك نظيفة تقطير المحلول في فم الطفل‏,‏ ويمكن تكرار هذه العملية مرة أو مرتين في اليوم لمدة لا تزيد علي اسبوعين‏,,‏ لكن لا ينصح باللجوء اليها في حالة ظهور الأسنان في فم الطفل‏.‏
‏*‏ امتناع الأم عن التدخين‏,‏ فقد أظهرت الأبحاث العلمية أن النيكوتين الذي ينتقل الي الطفل عبر لبن الأم يمكن أن يزعجه ويسبب له المغص تماما مثلما يفعل دخان السجائر‏.‏

*‏ امتناع الأم عن ااستخدام بعض الأدوية والعلاجات وخاصة بعض المضادات الحيوية والأدوية المسكنة ‏,‏ فقد أظهرت الأبحاث العلمية أن الأدوية الذي ينتقل الي الطفل عبر لبن الأم يمكن أن يؤثرعليه ويسبب له الكثير من المضاعفات والتى من بينها المغص .‏

*‏ امتناع الأم عن تناول بعض المأكولات المسهلة مثل بعض الخضروات والعسل . كذلك يجب على الأم أن تحرص على نظافة وتعقيم رضاعة الطفل وأكله عموماً غاية الحرص .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sasa-mla.3arabiyate.net
 
الجزء 9
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب العـــــــــــــــرب :: منتديات الاسرة والطفل :: طبيبك الخاص-
انتقل الى: