منتديات شباب العـــــــــــــــرب
السلام عليكم اخى /اختى الزائر/ة يشرفنا انضمامك الينا واسعادنا بابدعاتك اذا رغبت بلاشتراك معنا تفضل


مرحبا بك زائر في منتدى شباب العرب حيث التميز والاختلاف
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فتاوى واحكام فتاوى واحكام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mostafa
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 843
العمر : 23
الموقع : منتدى شباب كريزى
المزاج : رايق
نقاط : 3265
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/10/2008

مُساهمةموضوع: فتاوى واحكام فتاوى واحكام   السبت فبراير 20, 2010 1:42 pm

فتاوى واحكام
www.fagr_elislam.eb2a.com
ما حكم الصلاة وراء الصوفى الى بيعمل ليله ذكر ويقول مدد يا فلان؟
الله المستعان:


تأصيل:

1-
البدعة كما عرّفها الإمام الشاطبي [ في الاعتصام : 1 / 37 ] هي : طريقةٌ
في الدين مُخترعةٌ ( أي محدثة ) تضاهي الشرعيّة ( أي العبادة الشرعيّة )
يُقصَد بالسلوك عليها ما يُقصَد بالطريقة الشرعيّة ، أو المبالغة في
التعبّد لله تعالى .

2-
و تنقسم إلى بدعةٍ عقَديّة ( في أصول الدين ) ، و بدعة عمَليّة ( في
الفروع و العبادات ، و تَبَعاً لهذا التقسيم يختلف الحكم عليها و على من
وَقَعَ فيها .



الفتوى:

أفتى فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله– آمين:
بأنه
لا يجوز أن يتخذ المبتدع إماماً، لأن هذا رفع لشأنه، فلا يتخذ إماما بل
يتحرى في الإمامة أهل الصلاح والاستقامة والسالمين من البدع، هذا هو
الواجب على المسئولين أن يتحروا للإمامة الرجل الصالح صاحب العلم والفضل
والبعيد عن البدع،


لكن
إذا وجد في المسجد إمام مبتدع، بدعته غير مكفرة فالصلاة خلفه صحيحة،
والواجب إزالته وإبداله بغيره، أما من كانت بدعته مكفرة كعبادة القبور ،
الذي يعبد القبور ويستغيث بالأموات هذا لا تصح الصلاة خلفه، لا تصح الصلاة
في نفسه لكفره ولا تصح الصلاة خلفه،


أما
إذا كان مبتدع بدعة لا تخرجه من الإسلام (بدعة تجعله عاصياً فقط) فالصلاة
خلفه صحيحة كالصلاة خلف غيره من الفساق الذين هم مسلمون لكن عندهم بعض
المعاصي, كالغيبة, والنميمة, وشرب المسكر, كحلق اللحية فالصلاة صحيحة لكن
لا ينبغي أن يتخذوا أئمة,

ينبغي
لولاة الأمور ألا يجعلوا إماماً يتظاهر بالمعصية، وقد صلى بعض الصحابة خلف
الحجاج بن يوسف, وكان أفسق الناس سفاكاً للدماء؛ لأنه مسلم،


ومن
أمر البدع التي لا تخرجه من الإسلام، مثل بدعة الاحتفال بالمولد إذا لم
يكن فيها شرك، مجرد احتفال بالمولد قراءة دروس, أو قصائد ليس فيها شرك،
هذه بدعة منكرة،


أما
إذا كان فيها شرك يقع فيها دعاء النبي-صلى الله عليه وسلم- والاستغاثة به
صار ذلك شركاً أكبر, ومثل بدعة ليلة الإسراء والمعراج ، والاحتفال بها،
هذه بدعة لا تكفر إلا إذا كان فيها دعوة لغير الله, واستغاثة بغير الله
يكن فاعل ذلك كافراً باستغاثته بغير الله ودعائه الأموات والغائبين، مثل
نويت أن أصلي كذا وكذا هذه بدعة لفظية لا تكفر، معصية نقص على المؤمن
فالصلاة خلف صاحبها صحيحة، يقول نويت أن أصلي الظهر نويت أن أصلي كذا، هذا
لا يجوز لكن الصلاة صحيحة. اهـ


من فتاوى ابن باز



الخلاصة:

فإذا
تقرّر هذا فاعلم أخي السائل أن كلّ ما جاء من نهي السلف الصالح عن الصلاة
خلف المبتدع محمول على صاحب البدعة المكفرة ، و أئمّة الضلال و دعاته و
أنصاره ، أمّا عامّة المسلمين فيصلى خلفهم ، حتى و إن صدرت عنهم بدعة،
خاصةً و أنّهم قد يكونون معذورين بجهلٍ أو تأوّل .



والله اعلم.

ما حكم ترك الجماعه الاولى لاجل طلب العلم ليس الشرعى فقط؟
سئل الشيخ عبد المحسن العباد هل في حديث أم سعد بنت الربيع دليل على جواز القراءة على المرأة والتعلم منها؟

•• نص الإجابة:

نعم، هذا الحديث يدل على الأخذ عن المرأة، وكذلك يجوز تعليم المرأة، لكن من وراء حجاب.

نصوص الإجابة منقولة من موقع الشبكة الإسلامية


تنبيه:
ويجدر بالذكر أن صوت المرأة ليس بعورة إلا أن تخضع بالقول وكذا تحذر الخلوة بها مهما كبر سنها

والله أعلم

ما حكم لعب الكونغ فو وكمال الأجسام بدون أخد منشطات أو مثل ذلك ؟؟ تأصيل:
1-
لقد جاءت الشريعة الإسلامية بإباحة كل ما يُفيد البدن ولا يضرّه وتحريم
كلّ ما فيه اعتداء على البدن والإضرار به ، وقد قال النبي صلى الله عليه
وسلم : ( فإن لجسدك عليك حقاً ) أخرجه البخاري / كتاب الصوم / 1839 .

2- والرياضة البدنية إذا كانت خالية من الممنوعات الشّرعية فمزاولتها مفيدة.

وعلينا هنا أن نذكر بعض الأصول أيضا :

3-
الضرر يزال : وقد تقدم ما في هذه الرياضة من أضرار ومخاطر على حياة
الإنسان بشهادة مختصين غربيين دفعهم شعورهم الإنساني إلى محاربتها والعمل
على إقصائها من قاموس الرياضات العالمية .


4- انتهاك حرمة الوجه : إن رياضة الكونج فو وما شابهها تقوم على استباحة لكم وجه الخصم بأقصى قوة يملكها اللاعب.
وهذا خرق سافر لقوله صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة : ( وإذا قاتل أحدكم فليجتنب الوجه ) أخرجه البخاري ( الفتح 5/215 ) .

5- ولا يخفى عليك أن تشتمل على وحشية وعدوانية وبغي ظاهر، وتبيح لصاحبها كل ما يريد إلحاقهبخصمه وتمكنه من إلحاق الضرر البين الشديد ببدنه دون استثناء حتى ولوللوجه، والذي قد يصل أحيانا للموت أو إتلاف بعض الأعضاء مع ما تثيره منعداوات ومشاحنات وأحقاد

ولعلي
أتذكر منذ أكثر من عشرين عاما عندما كنت أمارس هذه الرياضة بالذات كان
الأستاذ الفاضل يحيى فوزي والشيخ الجليل حسن معوض - رحمه الله - يدرساننا
علم التشريح ومواضع الضعف والقوة في الجسم ومسارات الطاقة في الجسم وكيفية
التحكم فيها وغير ذلك من الأمور التي تكسب من يجيدها مهارة التأثير على
الخصم بضربه مواضع معينة تؤثر في حركة الخصم وأدائه، ولا أخفي عليك فقد
كان من حالي في كل تمرين أن أعود إلى بيتي مصابا بعدة جروح.


الفتوى:

سئل الشيخ ابن عثيمين في برنامج نور على الدرب:
هل تجوز المغامرة بالنفس أو المخاطرة كما نرى حاليا في بعض أنواع الرياضة العنيفة التي قد تؤدي بمن يمارسها إلى الهلاك؟
فأجاب رحمه الله تعالى:
هذا محرم ولا يجوز للإنسان أن يغرر بنفسه فيما يخشى منه التلف أو الضرر،
لأن الله تعالى يقول: وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ
بِكُمْ رَحِيمًا {النساء:29}.


وإذا
كان الله تعالى قد نهى عن ذلك فقال: وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ
{النساء:29} فإن كل شيء يؤدي إلى الضرر فإنه أيضا محرم قال النبي صلى الله
عليه وسلم: إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام.


فكما أن الإنسان لا يحل له أن يعتدى على غيره فلا يحل له أن يعتدي على نفسه بتعريضها لما فيه التلف أو الضرر. انتهى.

والخلاصة
أن جميع الرياضات مباحة لتقوية الجسد وحماية النفس من التلف أو لمواجهة العداء بشرط
عدم التدرب على أذى الآخرين كما يحدث أثناء الاشتباكات أو ما يسمى بـ ( الفايتنج أو الكوميتيه)
وكذلك عد إظهار العورات

تنبيه
من الرياضات التي أفتى مجمع الفقه الإسلامي بتحريم لعبها المصارعة الحرة والملاكمة ومصارعة الثيران
والتحريش بين الحيوانات

والله أعلم

ما حكم ترك الجماعة الأولى لأجل طلب العلم ليس الشرعي فقط؟
هذه المسألة تنطبق على الصلاة في أيام الامتحانات وفي غيرها ولعلي أجمع لك جملة من كلام أهل العلم في هذه المسألة بفضل الله تعالى.



س - هل يعذر بترك الجماعة في أوقات الامتحانات؟


س - هل على الطالب في فترة الامتحانات ترك صلاة الجماعة ؟



بسم الله الرحمن الرحيم


صلاة الجماعة في المسجد واجبة على الرجال القادرين ، على الصحيح من قولي العلماء ؛ لأدلة كثيرة ،


ولا فرق بين أن يكون الطالب في فترة الامتحانات أو غيرها ، فإذا كان يسمع النداء للصلاة وجبت عليه الجماعة حيث ينادى بها .


لكن
إن أقيمت الصلاة وهو في غرفة الامتحان ، و لم ينته بعد ، فهو معذور بترك
الجماعة ، وهذا من جنس ما ذكره الفقهاء من الأعذار المبيحة لترك الجماعة ؛
إذ يترتب على الخروج من الامتحان رسوبه أو نقص درجته ، وفي هذا حرج ظاهر




.


قال في "كشاف القناع" (1/496) :
" ويعذر في ترك الجمعة والجماعة من يدافع الأخبثين البول والغائط ... أو
خائف من ضرر في ماله ، أو في معيشة يحتاجها , أو أطلق الماء على زرعه أو
بستانه , يخاف إن تركه فسد ، أو كان مستحفَظا على شيء يخاف عليه الضياع إن
ذهب وتركه , كناطور بستان (الحارس) ونحوه ; لأن المشقة اللاحقة بذلك أكثر
من بل الثياب بالمطر الذي هو عذر بالاتفاق " انتهى بتصرف



.


وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :


أنا
طالب في المدرسة في سن العشرين أدرس في خارج بلدي التي نشأت فيها والدراسة
تنتهي بعد صلاة الظهر بنصف ساعة ، هل يجوز لي أن أتأخر عن الصلاة أو عن
صلاة الجماعة وأنا في المدرسة؟



فأجاب :


"
صلاة الجماعة واجبة على الإنسان إلا إذا تضرر في معيشةٍ يحتاجها أو نحو
ذلك ، فإذا كان يلحقه ضرر في مفارقة الفصل لصلاة الجماعة فلا حرج عليه أن
يبقى في الفصل ، وإذا كان لا يلحقه ضرر وجب عليه أن يصلي مع الجماعة ، ثم
إذا كان يمكن أن يصلي هو وزملاؤه بعد انتهاء الدرس جماعةً فهذا أسهل وأهون
؛ لأن كثيراً من أهل العلم يقولون : إن الجماعة لا يجب فعلها في المساجد ،
مع أن القول الراجح أن الجماعة يجب أن تصلى في المساجد المعدة لها ، كما
هي عادة السلف الصالح من الصحابة والتابعين " انتهى من "فتاوى نور على
الدرب




وقد سئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء :


ما
هي الأعذار الشرعية لترك صلاة الجماعة ، وهل يجوز لطالب دراسي اقترب موعد
امتحانه وخاف لضيق وقته ولكي لا يتشتت ذهنه ، ويربط المواضيع الدراسية أن
لا يلتزم بالجماعة في الصلوات الخمس المفروضة ؟




فأجابوا :


"من
الأعذار التي تبيح للرجل التخلف عن صلاة الجماعة بالمسجد : المرض الشديد
الذي يشق معه الذهاب إلى المسجد ، وخوفه إذا صلى بالمسجد أن يقتله من
يترصد له في طريقه إلى المسجد أو في المسجد أو يقبض عليه ويسجنه ظلما
وعدوانا ، وتمريضه لشخص لو تركه ليصلي جماعة هلك أو أصابه حرح ، وأمثال
ذلك ، وليس من الأعذار ضيق وقت الطالب بصلاة الجماعة وخوفه من تشتت فكره
وعدم تمكنه من المذاكرة وربط المعلومات الدراسية بعضها ببعض ، فالوقت واسع
وزمن الدراسة شهور ، وزمن أداء الصلوات الخمس في جماعة بالمسجد قصير
بالنسبة لتلك الشهور ، وضيق الوقت إنما هو من تفريطه في أداء الواجب في
وقته وتأخيره لقرب الاختبار ، لا من أداء واجب الصلاة في جماعة ، وأداء
الصلاة في جماعة بالمسجد من أعظم وأعلى أنواع تقوى الله ، وقد قال تعالى:
( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ
حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ
إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ
قَدْرًا ) " انتهى
.



"فتاوى اللجنة الدائمة" (8/39) .


والله أعلم .




_________________
[img]
عاشق الاهلى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sasa-mla.3arabiyate.net
 
فتاوى واحكام فتاوى واحكام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب العـــــــــــــــرب :: منتدى الانسان المسلم :: الشريعة الاسلامية-
انتقل الى: